الأعمال الخيرية

الأمير الوليد يدعم السلام حول العالم من خلال مؤسسات سموه الخيرية والإنسانية (مؤسسات الوليد بن طلال الخيرية مستقلة تماما عن شركة المملكة القابضة):

 

تشمل تبرعات سمو الأمير الوليد بن طلال الخيرية أكثر من 80 دولة أبتداءا من أفغانستان إلى اليابان, ومن غزة إلى غامبيا، وقد بلغت على مدى 30 عاماً مضى أكثر من 10 مليار ريال (.23 مليار دولار أمريكي) أنفقت عبر مؤسسات سموه الخيرية والإنسانية لجعل العالم مكاناً أفضل. وقد أنشأ سموه ثلاثة مؤسسات خيرية بشعار “التزامنا بلا حدود” “Commitment Without Boundaries”: مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية – السعودية، ومؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية – لبنان، ومؤسسة الوليد بن طلال الخيرية – العالمية (المسجلة في لبنان). تعمل المؤسسات محلياً وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط وعالمياً على مكافحة الفقر والبطالة ونشر ثقافة الحوار ما بين الأديان والحضارات بالإضافة إلى دعم المرأة والشباب.

الوليد بن طلال الخيرية – السعودية

مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية-السعودية التي يترأس مجلس إدارتها سمو الأمير الوليد. هذا وتهتم مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية بدعم وتحفيز المنظمات والدراسات والمراكز الأكاديمية التي تهتم بشؤون المرأة السعودية والتخفيف من معاناة الفقر، والرفع من مستوى الخدمات الموفرة للسكان، بالإضافة إلى عدد من القضايا في مجال البنية التحتية الاجتماعية محلياً. وتعمل المؤسسة على دعم المشاريع التي تقدم عوناً مباشراً للمواطنين في المملكة العربية السعودية في مجالي الرعاية الصحية والإسكانية حيث تم تسليم مئات المنازل للمحتاجين للإسكان في إطار خطة تنموية تنفذ على مدى عشر سنوات. ومن الأعمال الخيرية الأخرى هي توصيل مولدات كهرباء للقرى المحتاجة، وطباعة وترجمة المصاحف. وطباعة وترجمة القران الكريم الى 13 لغة.

www.alwaleedfoundations.org/saudi-arabia

تهدف مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية في المملكة العربية السعودية على وجه التحديد إلى :

  • تطوير المشاريع السكنية الخيرية في جميع أنحاء المملكة
  • دعم تعليم المرأة السعودية وتعزيز دورها الاجتماعي في جميع القطاعات في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية
  • تقديم المساعدة الطبية والصحية والاجتماعية لجميع المناطق في المملكة العربية السعودية
  • المشاركة في تطوير البنية التحتية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية عن طريق تقديم المساعدة الإنسانية الضرورية
  • دعم المؤسسات الخيرية الوطنية في جميع مناطق المملكة العربية السعودية

مؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية العالمية

تعمل مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية – العالمية والتي أيضا يترأس مجلس إدارتها سمو الأمير الوليد عالمياً للقضاء على ظاهرة الفقر وضمان الإغاثة السريعة والفعالة للدول الفقيرة المتضررة من الكوارث الطبيعية وعلى توفير فرص التدريب والتعليم والعمل للنساء والشباب في منطقة الشرق الأوسط عن طريق دعم المشاريع الإنسانية التنموية بشراكة مع منظمات متخصصة في مجالها. تقوم المؤسسة كذلك بإنشاء المراكز ودعم الدراسات والمنتديات التي تشجع على الحوار والتقارب بين مختلف الأديان في العالم، والمساهمة في الحفاظ على التراث الأدبي والفن الإسلامي في المتاحف العالمية.

www.alwaleedfoundations.org/global

تهدف مؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية العالمية على وجه التحديد الى :

  • إنشاء المراكز ودعم الدراسات والمنتديات التي تشجع على الحوار والمصالحة بين الأديان المختلفة في جميع أنحاء العالم
  • المشاركة في الحفاظ على التراث الإسلامي الأدبي والفني في جميع أنحاء العالم
  • المساعدة في التخفيف من الفقر والمجاعة في جميع أنحاء العالم
  • الدفع ببرامج تمكين ودعم المرأة في مجالات التعليم والتوظيف

مؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية – لبنان

أما بالنسبة لمؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية في لبنان والتي تشغل فيها منصب نائب رئيس مجلس الإدارة معالي السيدة ليلى رياض الصلح فتقوم بتقديم جميع الأعمال الإنسانية كما توفر خدمات صحية وطبية. بالإضافة إلى تقديم الدعم الاجتماعي لملاجئ الأيتام، والمصحات العقلية، والسجون، وذوي الاحتياجات الخاصة والمراكز التعليمية، وتنمية المشاريع الاقتصادية والزراعية عبر كل مناطق لبنان. هذا وتقديراً لجهود المؤسسة المميزة لدعم التعايش المشترك بين جميع الطوائف اللبنانية وتشجيع الخطى المبذولة لدعم الحوار بين الأديان، ولمساهماتها الإنسانية المتنوعة التي استطاعت أن توفرها للشعب اللبناني دون تمييز طائفي، مَنَح البابا بنيدكت السادس عشر نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية في لبنان السيدة ليلى رياض الصلح الميدالية البابوية خلال حفل رسمي رفيع أقيم في الفاتيكان، وقد تسلمتها السيدة ليلى شخصياً من البابا.

www.alwaleedfoundations.org/lebanon

تهدف مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية في لبنان على وجه التحديد إلى :

  • تقديم المساعدة الطبية والصحية للطوائف المختلفة في جميع المناطق اللبنانية
  • تقديم المساعدة الاجتماعية (دور الأيتام ، والاستراحات ، والمعوقين) إلى مختلف الطوائف في جميع المناطق اللبنانية
  • تقديم مساعدات تعليمية (دعم وبناء المدارس و الجامعات) لمختلف الطوائف في جميع أنحاء لبنان
  • تقديم مساعدات التنمية (البنية التحتية الاقتصادية، وخصوصا بالنسبة للقطاع الزراعي) لمختلف الطوائف في جميع أنحاء لبنان