الرئيس السريلانكي يقلّد الأمير الوليد وسام الجمهورية تكريما لجهود سموه العملية والإنسانية وهو الوسام العالمي 85 لسموه الأمير الوليد يجتمع برئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير الخارجية ويزور البرلمان

06/07/2017 |

استقبل فخامة الرئيس مايتريبالا سريسينا رئيس جمهورية سريلانكا، صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية في مكتب فخامة الرئيس بالقصر الرئاسي بالعاصمة كولمبو. وقد قلّد الرئيس السريلانكي سموه خلالها وسام الجمهورية تكريماً لجهود سموه العملية والانسانية في سريلانكا وهو الوسام العالمي الخامس والثمانون لسموه. وخلال اللقاء، تبادل الطرفان الحديث حول مواضيع اجتماعية واقتصادية وإنسانية متعلقة بالبلدين.

بعد ذلك اجتمع سموه مع معالي السيد رانيل ويكرميسنغ، رئيس وزراء جمهورية سريلانكا لمناقشة فرص استثمارية عدّة.

وأيضا التقى سموه بمعالي السيد رافي كاريوناناياكي وزير خارجية جمهورية سريلانكا في مقر وزارة الخارجية الذي رافق سموه في جميع فعاليات الزيارة.

وفي ختام زيارة سموه لجمهورية سريلانكا قام بزيارة مقرّ مجلس النواب حيث أخذ المكان المخصص لسموه في المجلس حيث أعلن رئيس مجلس النواب الأمير الوليد ضيفاً على الشعب السريلانكي. وقد رافق سموه خلال رحلته من الرياض معالي الأستاذ محمد عزمي، سفير جمهورية سريلانكا لدى المملكة العربية السعودية.

كما رافق سموه الأستاذة حسناء التركي، المديرة التنفيذية الأولى للعلاقات الدولية لمكتب سمو الأمير الوليد الخاص، الأستاذ احمد الطبيشي، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة، الأستاذ زياد العمير، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة، الأستاذ محمد الفرج، مدير إدارة السفريات والتنسيق الخارجي، والأستاذة شذى القحطاني، مساعدة المدير، إدارة السفريات والتنسيق الخارجي.

ولشركة المملكة القابضة استثمارات غير مباشرة وتواجد في سريلانكا من خلال إدارة فندق موفنبيك Movenpick  كولومبو وسوف يُفتتح فندق سوفيتيل Sofitel قريباً.

في عام 2016، مؤسسة الوليد للإنسانية من الأوائل في الاستجابة لمتضرري فيضانات سريلانكا. دعمت المؤسسة متضرري فيضانات سريلانكا لتوفير الاحتياجات الأساسية والتي تشمل الغذاء والدواء والمأوى، وذلك عن طريق شركاء المؤسسة الاستراتيجيين ومنهم برنامج الغذاء العالمي، والهيئة الطبية الدولية و”هبيتات فور هيومانتي”. في عام 2005، مؤسسة الوليد للإنسانية تبرعت لجمعية “برزدنت فند” في سيرلانكا للتخفيف من حدة الفقر وتعزيز الوعي والتحسيس بأهمية التعليم.

والجدير بالذكر أن الوليد للإنسانية، وعلى مدى أكثر من 37 عاماً، ساهمت بالدعم والمبادرة في العديد من المشاريع في أكثر من 124 بلداً بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين، كما تتعاون مع مجموعة من المنظمات الحكومية وغير الحكومية والتعليمية بهدف مكافحة الفقر، وتمكين المرأة والشباب، وتنمية المجتمعات المحلية، وتوفير الخدمات الإغاثية في حالات الكوارث، والمساهمة في خلق جو من التفاهم الثقافي من خلال التعليم، وتساعد مع شركائها في بناء الجسور من أجل عالم أكثر رحمةً وتسامحاً وقبولاً.

نبذة عن شركة المملكة القابضة:

تأسست شركة المملكة القابضة في عام 1980م وهي شركة مساهمة عامة تتداول أسهمها في السوق المالية السعودية منذ عام 2007م. وتعتبر الشركة واحدة من أنجح الشركات الاستثمارية العالمية وأكثرها تنوعاً في مجالات الاستثمارات، ومن نخبة الشركات الرائدة في المملكة العربية السعودية، ومنطقة الخليج العربي وعلى مستوى العالم. وتمتلك شركة المملكة القابضة حصصاً كبرى في 13 قطاع استثماري حول العالم.